قصى خولى فى حوار عن مسلسل بنت الشهبندر

kosai khauli
تحدث الفنان قصيّ خولي عن دوره فى مسلسل بنت الشهبندر قائلاً أنه يتمنى تقديم دور جديد يعجب الجمهور، مشيراً إلى أن العمل يتمتع بمقومات النجاح، نصاً وإخراجاً وتمثلا وإنتاجا، مشيراً إلى أنه سيلحق زملاءه  في العمل الجديد بعد الانتهاء من تصوير الجزء الثاني من مسلسل «سرايا عابدين»، الذي سيشهد نقلة زمنية في جزئه الثاني وسيظهر فيه أكبر سناً عما كان عليه في الجزء الأول
من ناحية أخرى، استبعد قصي خولي أن يحصل تضارب بين مسلسليّ «بنت الشهبندر» و»سرايا عابدين»، لكونهما يندرجان في إطار الأعمال التاريخية، مشيراً إلى أن التفكير بهذه الطريقة يجعل الممثلين وصنّاع الدراما يجلسون في بيوتهم، وأن الأعمال التاريخية قدمت سابقاً في توقيت متزامن وسيحصل هذا الأمر لاحقاً.
  كيف تتحدث عن دورك في مسلسل «بنت الشهبندر»؟
ـ أقدم في مسلسل «بنت الشهبندر» شخصية «راغب» وهو شاب من شبان شباب حارة بيروتية، ويعاني حالة ما، ولكنني لا أستطيع التحدث عنها، كل ما يمكنني قوله إن راغب يتورط نتيجة الحب بمأزق معين. ولكنني أتمنى أن أنجح من خلال دوري بتقديم شخصية جديدة تعجب الجمهور وتحظى برضاه.
  ما توقعاتك بالنسبة إلى المسلسل الجديد؟
ـ مسلسل «بنت الشهبندر» عمل عربي لبناني- سوريّ، ويتمتع بمقومات جيدة، وأنا أتمنى أن يواكب النجاحات التي تحققها الدراما العربية من حولنا، فمخرج العمل هو سيف الدين السبيعي، والكاتب هو هوزان عكو الذي كتب مادة مهمة فيها إسقاطات على واقعنا الحالي وعلى العلاقات التي يفترض أن تكون موجودة بيننا التي كانت موجودة في السابق، التي يجب أن تترسخ أكثر وأكثر.
   هل تتوقع أن يحصل تضارب بين مسلسل «بنت الشهبندر» ومسلسل «سرايا عابدين»، كونهما يندرجان في إطار الأعمال التاريخية؟
ـ برأيي الشخصي لا يمكننا أن نفكر بمثل هذه الطريقة ولو فعلنا ذلك نجلس في بيوتنا من دون عمل. في نهاية المطاف يجب أن نعمل وأن نستمر، ولا بد أن تنتج أعمال تاريخية أخرى تخاطب نفس الفترة الزمنية وهذه ليست السنة الأولى التي تقدم فيها أعمال تاريخية، بل إن مثل هذه الأمور تحصل دائماً ولطالما حصلت سابقاً. المسألة تخضع للمشاهد والمتابعة ونوعية الأعمال التي يحبها الناس.
قصى خولى الخديوى اسماعيل فى سرايا عابدين
 كثيرون يتساءلون إلى أي حد يمكن أن يرضي طموحك كممثل أي عمل درامي تشارك فيه، خصوصاً بعد النجاح الكبير الذي حققته عبر شخصية الخديوي التي جسدتها في مسلسل «سرايا عابدين»؟
ـ لا شك أنني أعتز جداً بدور الخديوي، وما قدمته محطة «إم بي سي» لمسلسل «سرايا عابدين» لا يمكن أن تقدمه أي محطة أو جهة إنتاجية أخرى. ولكن هذا لا يعني أنه مطلوب من أي منتج أن  يتحدى وأن يقدم إنتاجاً مماثلاً له في أي عمل يقدمه، بل يعني أن المنتجين، أمثال مفيد الرفاعي وغيره، يجتهدون من أجل تقديم أعمال بإمكانات إنتاجية معقولة، لكي يتمكنوا من المنافسة في شهر رمضان المبارك وخارجه، لأننا بحاجة دائماً إلى دراما جيدة ومزدهرة.
  من المعروف أنك تستكمل تصوير الجزء الثاني من مسلسل «سرايا عابدين»، فمتى ستنتهي منه وتباشر بتصوير عملك الجديد؟
ـ بعد يومين سوف أغادر إلى مصر لاستكمال تصوير مشاهدي في «سرايا عابدين» والذي سوف يستغرق 20 يوماً، ومن بعدها سوف أعود إلى لبنان مجدداً للالتحاق بأسرة مسلسل «بنت الشهبندر»، لأنهم سوف يباشرون التصوير خلال الأيام القليلة المقبلة.
 
قصى خولى الخديوى اسماعيل فى سرايا عابدين
ما موقفك من الانتقادات التي وجهت إلى مسلسل «سراي عابدين» والكلام الذي أثير في الإعلام عن رفض المخرج حاتم علي تصوير الجزء الثاني منه؟
ـ كل ما قيل في هذا الإطار هو مجرد كلام إعلامي. حالياً، نحن نصور الجزء الثاني من مسلسل «سرايا عابدين»، ومن المفترض أن يعرض في شهر فبراير المقبل، وقد يكون هناك جزء ثالث منه ولكن لم يقرّ موعد تصويره. نحن نصور الجزء الثاني مع المخرج السوري شادي أبو العيون، ولكننا نكنّ كل المحبة للمخرج عامر عرفة، ونحرص على الاستمرار في نجاح التجربة التي بدأها في الجزء الأول، مع الإشارة إلى أن المخرج شادي أبوالعيون كان موجوداً خلال تصوير الجزء الأول، والمخرج عامر عرفة يشرف بشكل ما على العمل  هل سيكون هناك اختلاف شاسع على مستوى الإخراج بين الجزأين الأول والثاني؟
ـ كل ما يمكنني قوله هو أن العمل يتناول مرحلتين. وستكون هناك نقلة زمنية في الجزء الثاني من مسلسل «سرايا عابدين»، بحيث سأظهر فيه أكبر سناً عما كنت عليه في الجزء الأول.
 هل ترى أن الإنتاج الضخم الذي حظي به مسلسل «سرايا عابدين» هو العمل الأساسي في إنجاحه؟
ـ حكما! لا شك أن العنصر الأساسي في نجاح أي عمل هو الإنتاج الكبير، لأنه كفيل بتأمين المخرج الكبير والممثلين الكبار والأزياء والديكور والاستعانة بشركة اسمها «ستار غيت»، التي اشتغلت أهم الأفلام والأعمال العالمية.
   هل تعتقد أنه يحق لأحد أن ينكر أن نجاح مسلسل «حريم السلطان» شكل حافزاً عند محطة «إم بي سي» إلى إنتاج مسلسل «سرايا عابدين»؟
ـ شخصياً، أنا لا أعرف  والسؤال يجب أن يوجه الى محطة «أم بي سي» ولكنني كممثل قرأت النص وأحببته واستمتعت به ووافقت على المشاركة فيه واشتغلته.
قصى خولى
 ستغادر بعد يومين إلى مصر لاستكمال تصوير مسلسل «سرايا عابدين» فهل تشعر بالخوف من أن يتم توقيفك في المطار؟
ـ أنا لست خائفاً على الإطلاق. ثمة مشاكل يتعرض لها المواطنون السوريون، بسبب بعض القرارات التي أصدرتها الحكومة المصرية، و(الله يحمي مصر) لأن هناك وضعاً أمنياً معيناً يتطلب من الحكومة المصرية التدقيق مع أي شخص يدخل الأراضي المصرية سواء كان سورياً أو غير سوري.
  كثيرون يتساءلون متى سيدخل قصي خولي القفص الذهبي؟
ـ لم يسلموني حتى الآن المفتاح. عندما يصلني مفتاح القفص الذهبي سوف أدخله.
   ما مواصفات زوجتك المستقبلية؟
ـ أريد امرأة أحبها جداً وتحبني جداً هي أيضاً.
Post a Comment

Popular posts from this blog

مسلسل سرايا عابدين الحلقة الاخيرة

مسلسل احلام كبيرة